أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً  «^»  أسئلة على باب صلاة التطوع وأوقات النهي جديد المقالات

ومضة شرعية
مواضيع مهمة
ذكريات حائلية

ذكريات حائلية
لا أدري لماذا عادت بي الذاكرة اثناء لقاء معالي الشيخ الدكتور عبد الله التركي في منطقة حائل مع مشايخ وخطباء منطقة حائل ..
لقد تذكرت أياماً خلت .. وسنين ذهبت ..
أيامٌ فيها لذة وغصت .. فيها ظلم وفرحة ..
عادت بي الأيام إلى أيام جميلة .. وساعات مفزعة ..
عادت بي الأيام إلى ذكريات بعضها أدركتها بنفسي .. وكثير منها أخذته من أفواه المؤرخين من رجال حائل ..
ولا زلت اتذكر لقائي بمعالي شيخنا سعد الخثلان وكان يحدثني عن جولة أعضاء هيئة كبار العلماء .. وقال لي لقد طلبت حائل ولكن أخبروني أن أحد المشايخ طلبها ولم يخبرني من هو ..
ولما علمتُ أن الشيخ عبد الله التركي هو المقصود .. عرفت لماذا اختار حائل ..
فالشيخ لم يكن غريباً على جبلي اجا وسلمى.. فهو من أول مدراء المعهد العلمي في المنطقة .. والذي تأسس عام 1318ه ..
لقد كان للشيخ دور كبير في المنطقة من خلال إدارة المعهد العلمي في حائل ..
هذا المعهد الذي خرّج أجيالاً من العلماء والقضاة والأدباء الذين تفخر بهم حائل ..
كان الطالب في المعهد لا يقبل إلا بالشفاعات ..ويدرس فيه الطالب كتباً هي اصل العلوم في الفقه والعقيدة والتفسير والحديث ..
ولقد تشرفت أن أكون يوماً أحد أساتذته .. وكنت زميلاً لمشايخ كانوا زينته ونوره وروعته .. فمن الذي ينسى ( الشيخ اللغوي والأديب والمفسر عبد الله البنيان والذي خسره المعهد بسب أمور ليس هذا مكان ذكرها .. أو ينسى الشيخ صالح الثويني – رحمه الله – والشيخ الألمعي الدكتور فهد الفايز .. وريحانة المعهد أبو سعد رشيد الشبرمي .. وشاعره نايف النماش .. ) ..
اعذروني على هذا الاستطراد ولكن المرء لا يستطيع المرور على هذه الحقبة دون أن يذكر هذه الأسماء.. [ وبين يدي كتاب يؤرخ لأيام ( ... ) سيكون المعهد أحد فصولها المهمة ] ..
في لقاء الشيخ التركي .. أخذت زاوية قصية .. وجلست استمع لكلامه .. وتوجيهه .. وخبرته ..
وجلست أسال نفسي: هل هذا هو الشيخ الذي قدم لحائل قبل ما يقارب ثلاثين سنة !!
هل هذا هو الشيخ الذي كون مكتبة المعهد .. والتي كان لها دور بارز في محاربة الناصرية والتي تأثر بها عدد من أبناء ومثقفي المنطقة وهم قلة .. إلا إنهم فتنوا بجمال عبد الناصر حتى سموا أبنائهم باسمه !! ومات بعضهم وهو لا يزال يعشق الناصرية .. ولا زال بعضهم إلى اليوم يولي وجهه شطر تلك الأفكار .. بل وينتقدون دعوة التوحيد .. والمقصود أن هذه المكتبة ذات الكتب الصفراء – وكما حدثني عبد الله البينان - رحمه الله - حياً وميتاً – كان لها دور باز في تلك الحقبة .. ولا زالت هذه المكتبة قائمة بدورها وفيها كتب من النوادر .. وفيها مخطوطات لا توجد في غيرها .. وفيها مكتبة علماء حائل ( آل يعقوب ) وقد نقلت هذه المكتبة العامرة بالمخطوطات إلى مكتبة المعهد عام 1397ه بطلب من الشيخ التركي نفسه .. وقد قمت بفهرست مكتبة المعهد كاملة ولدي نسخة كاملة .. وقد حاول بعضهم ( تنظيفها !!) بزعمه ولكن مُنع من قبل المسؤولين في جامعة الإمام .. وإن كانت لم تسلم من عبثه !!
ويكفي حائل فخراً أن النسخة الوحيدة والكاملة لتفسير شيخ المفسرين ابن جرير الطبري والذي يكاد يكون مفقودًا لا وجود له وجدت في حيازة أمير حائل الأمير حمود بن عبيد آل رشيد – رحمه الله - ..
لقد أحيا الشيخ عبد الله التركي تلك الكتب .. وكان سبباً في بعثها من مرقدها ..
لقد كانت حائل تعيش ثورة علمية في فترة حكم آل رشيد .. وليس الأمر كما يريده بعض الجهلة.. والمتعصبة .. والذين يرمون حائل وأهلها بالجهل وقلة العلم .. وما علموا أن برزان كانت تعقد فيه الدورات العلمية منذ زمن الامير الصالح محمد العبد الله آل رشيد - رحمه الله -!! ومن ذلك جاء ذكر ذلك العلامة الشيخ سعد بن حمد بن عتيق – رحمه الله -. وكانت حائل من أقوى من دعم دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ..
ومن طرائف الشيخ في حائل أنه لما كان مديراً للمعهد سافر إلى الرياض من أجل مقابلة المسؤول عن المعاهد العلمية في الجامعة وكان المسؤول في ذلك الوقت الشيخ عبد العزيز المسند - صاحب البرنامج الشهير منكم وإليكم - رحمه الله .. فلما دخل التركي عليه وبخه وشد عليه وقال لماذا تترك عملك؟
ودارت الأيام فتولى الدكتور عبدالله إدارة جامعة الإمام !!
لقد كان لقاء الدكتور عبد الله ماتعاً بما تحمله الكلمة من معنى .. فانت أمام رجل يحمل العلم والفقه والأصول والعقل والخبرة والذكاء ..
كنت حريصاً على لقاء الشيخ والجلوس معه .. سؤاله عن أيامه في حائل .. ولكن ما الحيلة إذا لم ترعى إلى بقية لقاءته؟ خاصة إذا بخلت عليك جامعتك التي تنتسب لها ؟!

مقتطفات من اللقاء :
1- تكلم الدكتور التركي عن أهمية الجماعة والأمن .. وبين فضل في هذه آل سعود - رحمه الله -.
2- نبه الشيخ على خطورة الغلو والانحراف وأنه لا يجوز الخروج للجهاد إلا بشروط منها: إذن الوالدين . وإذن ولي الأمر .. وأنه يجب على الخطيب تحذير الشباب من ذلك.
3- ذكر الشيخ أن الليبراليين لا يعجبهم الحال التي عليها هذه البلاد .. ويزعجهم تدين الناس.
4- تكلم الشيخ عن تعليم المرأة وأنه نموذج رائع .. وأن الليبراليين يحاولون تغيير هذا الوضع.
5- تلكم الشيخ عن خلق المسلم مع المخالفين وانه يقوم على العدل .. وأن المسلم يعدل مع الكافر والمبتدع ويعطيه حقه .. ويبين له أن هذه هو منهج الإسلام .. ولكن يجب على المسلم أن يكون معتزاً بدينه .. ولا يعني التسامح أن تتنازل عن دينك !!
6- لقد صدمت عندما سأل أحدهم الشيخ يفيده أنه لا يجد في صدره انشراح لوصف الأرهبيين بالخوارج !! هكذا فهمت سؤاله.. وكيف لخطيب يقول هذا ؟


وكتبه:
د .عبد الله بن راضي المعيدي
الثلاثاء 17/12/1436ه.


تم إضافته يوم الأربعاء 10/12/2014 م - الموافق 18-2-1436 هـ الساعة 4:03 صباحاً
شوهد 1145 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.64/10 (2869 صوت)



Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية