أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً  «^»  أسئلة على باب صلاة التطوع وأوقات النهي جديد المقالات

المقالات
مقالات
الخطب
خطبة عن الحرب على الحوثيين


الحمد لله العلي الأعلى؛ أعطى كل شيء خلقه ثم هدى، ووفق العباد للهدى، فمنهم من ضلَّ ومنهم من اهتدى، نحمده على نعمه وآلائه، ونشكره على فضله وإحسانه، فالخير منه والشر ليس إليه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ ما أَحَدٌ أَصْبَرُ على أَذًى سَمِعَهُ منه يَدَّعُونَ له الْوَلَدَ ثُمَّ يُعَافِيهِمْ وَيَرْزُقُهُمْ، آمنا به، وعليه توكلنا، وإليه أنبنا وإليه المصير، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله؛ أوذي فصبر، وظفر فشكر.. أقام الحجة، وأوضح المحجة، وأرسى دعائم الملة؛ فمن تبع سنته رشد، ومن حاد عنها زاغ وهلك.
صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه؛ لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يشنؤهم إلا منافق، أئمة هدى وفضل، ودعاة خير ورشد، ترضى عنهم ربهم سبحانه في قرآن يتلى إلى آخر الزمان، على رغم أنوف أهل البدعة والنفاق، وارض اللهم على التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد:
فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، والهجوا بحمده وشكره فقد هداكم حين ضَّلَ غيرُكم، وعافاكم وقد ابتُلي سواكم، وأعطاكم وحُرِم أمثالُكم (وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ الله لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [إبراهيم:34].
أيها الناس: حين تُحشى العقول بسوء الأفكار، وتُملأ القلوب بالأحقاد، ويُرسَّخُ ذلك في شعائر ومراسم، وتضرب له أيام ومآتم - فإن من العسير جداً صرف الأتباع عن قناعاتهم، أو حجزهم عما يضرهم، أو حمايتهم ممن يضلونهم بغير علم، ولو كان مذهبهم في بطلانه أوضح من الشمس في الظهيرة، ولو كان في شعائرهم ما تنفر منه الفطر، وتستهجنه العقول؛ لأن القلوب حينئذ تعمى عن الحق ولو كان أصحابها مبصرين (فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى القُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) [الحج:46].
وكم من نصير للباطل بذل ماله وأهله ودمه في سبيل باطله، وهو يعتقد أنه على الحق!!
وكم من تابع ضحى في سبيل متبوعه يطلب السعادة فأورده دركات الشقاء!! فنعوذ بالله تعالى من الضلال بعد الهدى، ومن الجهل بعد العلم، ونسأله الهداية أبداً.
أيها الإخوة: وممن ينطبق عليه هذا الوصف الفرق الباطنية والتي تنتسب للإسلام زوراً وبهتاناً، ومن أشد وأخبث هذه الفرق الإمامية الإثني عشرية الرافضة، وهي أعتى فرق الباطنية، وهذه الفرقة أقامت دولتها، وكثر أتباعها، وتحمس أئمتها لمذهبها، ونحت نحواً فارسياً شعوبياً متطرفاً منذ أن قامت دولتهم الصفوية في القرن العاشر الهجري، وزاوجت بين الفكر الفارسي المجوسي المتعصب، وبين المذهب الباطني الرافضي المنحرف، وعلى مر السنين كان أئمة هذا المذهب يبدلون فيه ويحرفون للإبقاء عليه حتى عادت دولتهم من جديد بالثورة الخمينية التي كان شعارها الأهم: تصدير الثورة؛ للإطاحة بالزعامات العربية السنية للأمة الإسلامية، واستبدال الزعامة الفارسية الباطنية بها.
ولكن لما فشل حلمهم منذ بداياته في حرب الخليج الأولى، تغيرت خطتهم وأوجدوا لهم أذرعة في كثير من الدول الإسلامية، فمُكِّن لذراعهم في العراق بيد قوى الاستعمار، وحركوا ذراعهم في لبنان للاستيلاء عليه، ولا زالوا، ثم هاهم يحركون ذراعهم الحوثي في اليمن، ونسأل الله تعالى أن يخيبهم ويدحرهم، وينصر أنصار التوحيد وحماة الحرمين عليهم؛ إنه سميع مجيب.
عبادالله: ولقد بات واضحاً أن الحركة الحوثية ذراع من أذرعة الدولة الصفوية الباطنية، حتى ذكرت بعض الصحف اليمنية: أن عدداً من أتباع الحوثي الذين استسلموا أثناء المواجهات أكّدوا قيامهم بالتدرب في معسكرات تابعة للحرس الثوري الإيراني مع عناصر فيلق بدر في العراق.
وهذا يدل على أن الحوثيين ما هم إلا خدم في معبد الثورة الخمينية، كما هو حال الذراعين الباطنيين في العراق ولبنان.
إخوة الإسلام: إن أصحاب المعتقد الرافضي ومنهم هؤلاء الحوثيون يختلفون عن أهل السنة والجماعة في أصول الدين وأركانه، وليس الخلاف معهم في الفروع والسنن، فلهم في القرآن معتقد فاسد ولهم في السنة النبوية كذلك.. كما لهم مواقف ومعتقداتٌ باطلة في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يشتمون ويسبون ويلعنون ويكفرون.. بل وصلوا بتهمهم وأذيتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم تسلم أمهات المؤمنين من أذيتهم وتهمهم الفاجرة.
وللقوم اعتقاداتٌ في أئمتهم تبلغ تفضيلهم على الأنبياء والملائكة المقربين وليس هذا مقام العرض لعقائدهم الفاسدة واختلافنا معهم في الأصول لكني هنا أقف مبيناً معتقدهم في ركن من أركان الإسلام، نحن الآن في أيام الحديث عنه، وللشيعة أحاديثٌ وجعجعة وزعم بإعلان البراءة من المشركين فيه .. إنه الحج الركن الخامس من أركان الإسلام. أتدرون كيف هي عقيدة الرافضة في الحج؟
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "حدثني الثقات أن فيهم (الرافضة) من يرى الحج إلى المشاهد أعظم من الحج إلى البيت العتيق، فيرون الإشراك بالله أعظم من عبادة الله وحده، وهذا من أعظم الإيمان بالطاغوت". (منهاج السنة 2/124).
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم..
الخطبة الثانية:
عباد الله: إن قوماً تلك بعض معتقداتهم، وسلوكياتهم ليستحقون التنديد والكشف عن انحرافاتهم، فإن دفّت دافةً منهم واعتدت على حدود غيرها أياً كان الدافع، ومهما كانت الدوافع .. فإن ذلك مما يجب استنكاره.
وحيث اعتدى هؤلاء الحوثيون على حدود بلادنا، وأعدوا العدة لدخول البلاد، وابشروا – خيبهم الله- بأن سيفتحون مكة والمدينة، وكانوا من قبل قد أفسدوا في الأرض، وأساءوا إلى الآمنين، وعطلوا مساجد عن ذكر الله، وقتلوا المؤمنين، وانتهكوا الأعراض، بسبب ذلك كله، صار جهادهم، والتنديد بهم واجب شرعي، بل هو من أعظم الطاعات، وأجل القربات.
وقد وفق الله خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح سلمان بن عبدالعزيز بقطع دابر هؤلاء، ونصرة المؤمنين، وحماية الحرمين، وقطع شر هؤلاء المفسدين.
وإن الوقوف في وجه هؤلاء الحوثيين والدعاءُ عليه بما كسبت أيديهم، واجب شرعي، كما ندعوا بالتسديد والنصر للقوات التي تصدت لهم ومنعت شرورهم، وكفت اعتداءهم، ولا تزال تتبع فلولهم، وتتنبه لمداخلهم.
وهنا وفي سبيل دفع فتنة هؤلاء الحوثيين عن بلادنا إشارات وتنبيهات:
1- نذكر جنودنا البواسل أن يكون الإخلاص رائدهم لتكون كلمة الله هي العليا، وأن يستشعروا أهمية وقيمة الدفاع عن الحرمات والمقدسات، وضرورة دفع الصائل المعتدي، فتلك تشد من أزرهم وتعاظم أجورهم.
2- ونذكر الشباب وننصحهم ألا يستغلهم مستغل، أو تثيرهم جهة أو فئة لخلخلة صفّنا، وتفريق كلمتنا، فلا بد من الوقوف جبهة واحدة ضد هؤلاء، فاعتداؤهم سافر وانحرافهم في المعتقد والأخلاق ظاهر.
3-كما ننصح من يثير الفتن ويفرق الصف ويشغب على العلماء والدعاة من أغيلمة الصحافة،ومثيري الفتنة؛ الذين دأبوا على طروحات تُفرق ولا تجمع وتثير الفتن ولا تسكنها عليهم أن يستشعروا أننا جميعاً أمام عدوٍ يتربص بنا جميعاً، يريد اجتماعنا ويريد قيمنا، ويريد مقدساتنا .. لا مكان للتنابز المذموم، ولا مجال للسخرية بشيء من الدين وأهله، فالعلماء والأمراء لحمة واحدة، كلهم يهمهم الدين، ويعنيهم أمر البلاد والعباد. وليس من العقل والحكمة فتح جبهات ومحاولة إسقاط قامات.
4-لا بد أن نساهم جميعاً في التوعية وتعرية أصحاب المذاهب والأفكار المنحرفة فبلادنا قامت على التوحيد، ومجتمعنا محبٌ للخير كاره للشر، رافض للعقائد والأفكار التي تخالف هدي الإسلام الصحيح .. هذه التوعية مسؤولية الآباء والأمهات مع أبنائهم وبناتهم، ومهمة المعلمين والمعلمات مع طلابهم وطالباتهم، ومهمة العلماء، والمفكرين والإعلاميين .. إنها مهمتنا جميعاً في وقت باتت الأخطار تهددنا من كل جانب.
اللهم ادفع عن بلادنا وبلاد المسلمين كل بلاء، واصرف عن بلادنا الفتن ماظهر منها وما بطن، اللهم اجعل كيد الكائدين في نحورهم، وأركس أهل الفتنة والزيغ والفساد، واحفظ على بلادنا أمنها وإيمانها، ووحدة كلمتها على الحق والتوحيد.

نشر بتاريخ 26-03-2015  


أضف تقييمك

التقييم: 3.50/10 (2210 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية