حب الوطن بين الحقيقة والادعاء  «^»  أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً جديد المقالات

المقالات
مقالات
الخوارج

عبد الله المعيدي

الحمدُ لله المعزِّ لمن أطاعَه واتقاه، والمذِلِّ لمن خالف أمرَه وعصاه، أحمدُ ربِّي وأشكره على ما أولاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له لا إلهَ سواه، وأشهد أنّ نبيّنا وسيِّدنا محمّدًا عبده ورسوله اصطفاه ربّه واجتباه، اللهمِّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه.
أما بعد: فان الله تعالى اوجب علينا معرفة الحقَّ .. وعليه نعرِفُ أهلَه، فإنّ الرجال يُعرَفون بالحقّ، ولا يُعرَف الحقُّ بالرجال، وان نعرف الباطلَ ونعرِف أهلَه،
وان من أعظم مايجب على المسلم معرفته هو معرفة الفرق الضالة والزائقة عن الكتاب والسنة ومنهج سلف الأمة ولقد أمرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه المنزل إن تدبر السنن الربانية وان نعرف تاريخ وسبيل المجرمين والطغاة والمفسدين قال الله تعالى :" وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين "
ومن هذا لمنطلق فقد كان حذيفة رضي الله عنه وأرضاه يسأل عن الشر وأهله ... ففي الصحيحين عن حذيفة رضي الله عنه قال كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت اسأله عن الشر ( لماذا ؟ ) قال مخافة أن يدركني !!!
وان من اشد فرق الضلال والشر والفساد والإلحاد تلك الفرقة الخبيثة .. فرقة الخوارج ..
ولو تصوَّرالعبد ما يترتَّب على هذهِ الفتنةِ من المفاسدِ لما استبقَى أيَّ جُهدٍ في إخمادِها، ولو تفكَّر موقِدو نار هذه الفتنةِ في مفاسدِها وعواقبها وأداموا النظرَ في ذلك لأسرَعُوا بالتوبةِ إلى الله، وكَشَفوا تفاصيلَ هذه المؤامرة، ودلُّوا على أصحابها لكفِّ الشرِّ عن الإسلامِ والمسلمين، فقد أضَرّت هذه الفتنةُ بالإسلام والمسلمين، وأشمَت أصحابُها بالإسلامِ والمسلمين أعداءَهم،
ولقد تواترت الحديث عن علي وغيره انه صلى الله عليه وسلم اخبر عن صفة الخوارج والامر بقتالهم و قال رَسُولِ اللَّهِ  «يَخْرُجُ مِنْ أُمَّتِي قَوْمٌ يُسِيئُونَ الأَعْمَالَ يقرأون الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ». قَالَ يَزِيدُ لا أَعْلَمُ إِلا قَالَ «يَحْقِرُ أَحَدَكُمْ عَمَلَهُ مِنْ عَمَلِهِمْ. يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلامِ. فَإِذَا خَرَجُو فَاقْتُلُوهُمْ ثُمَّ إِذَا خَرَجُو فَاقْتُلُوهُمْ ثُمَّ إِذَا خَرَجُو فَاقْتُلُوهُمْ. فَطُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَطُوبَى لِمَنْ قَتَلُوهُ. كُلَّمَا طَلَعَ مِنْهُمْ قَرْنٌ قَطَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ». فَرَدَّدَ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ  عِشْرِينَ مَرَّةً أَوْ أَكْثَرَ وَأَنَا أَسْمَعُ. أخرجه أحمد.
الخوارج فرقة معروفة من الفرق الإسلامية التي ظهرت مبكرا في عهد الصحابة رضي عنهم .
ومن اهم عقائد ها الخوارج :
1. الخروج على الحكام إذا خالفوا منهجهم وفهمهم للدين.
2. تكفير أصحاب الكبائر.
3. التبروء من الخليفتين الراشدين عثمان وعلي رضي الله عنهما.
4. تجويز الإمامة العظمى في غير القرشي، فكل من ينصبونه ويقيم العدل فهو الإمام، سواء أكان عبدا أم حرا، عجميا أم عربيا. وذهبت طائفة منهم وهم النجدات إلى عدم حاجة الناس إلى إمام، وإنما على الناس أن يتناصفوا فيما بينهم، فإن رأوا أن لابد من إمام جاز لهم أن يقيموا لهم إماماً.
5. إسقاط حد الرجم عن الزاني، وإسقاط حد القذف عمن قذف المحصنين من الرجال دون من قذف المحصنات من النساء .
6. إنكار بعضهم سورة يوسف، وهو من أقبح أقوالهم وأشنعها، وهذا القول ينسب إلى العجاردة منهم، حيث قالوا لا يجوز أن تكون قصة العشق من القرآن !!
7. القول بوجوب قضاء الصلاة على الحائض، فخالفوا النص والإجماع .
واما صفات الخوارج:
لم يرد في فرقة من الفرق الإسلامية من البيان النبوي ما ورد في الخوارج، فقد تواترت الأحاديث في التحذير منهم وبيان صفاتهم 000 ومن صفاتهم التي ورد بها الحديث:
1- قلة فهم القرآن ووعيه ، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في وصفهم : ( يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرَّميَّة ) متفق عليه .
2- زهد وعبادة وخبث اعتقاد : كما سبق في حديث أبي سعيد الخدري .
3- سلم على أهل الكفر حرب على أهل الإسلام : فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله أنه قال في وصفهم ( يقتلون أهل الإسلام ويَدَعُون أهل الأوثان ) .
4- صغار الأسنان سفهاء الأحلام : فعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في وصف الخوارج :( حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام ) متفق عليه وهذا وصف مهم ...... ومن أوصافهم التحليق، كما ثبت في صحيح "البخاري" مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في وصفهم :( سيماهم التحليق ) والمراد به : حلق رؤسهم على صفة خاصة، أو حلقها بالكلية، حيث لم يكن ذلك من عادة المسلمين ولا من هديهم في غير النسك . وخاتمة الأوصاف النبوية للخوارج أنهم ( شر الخلق والخلقية ) كما ثبت ذلك في صحيح مسلم ، وأن قتلاهم ( شر قتلى تحت أديم السماء ) كما عند الطبراني مرفوعا، وأنهم ( كلاب النار ) كما في مسند أحمد ، وأنهم:( يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ) كما ثبت ذلك في الصحيحين. وهم ينقسمون الى فرق شتى والمهم ان نعرف اعتقاد الخوارج موجود الى يومنا هذا .
هذه هي صفة الخوارج وهذه هي فعالهم، فانظر إلى عظم التحذير منهم وبالغ التنفير عنهم . هذا وهم قد جمعوا مع ظلمهم وطغيانهم وفساد معتقدهم العبادة والتبتل، فكيف بمن اجتمع عنده سوء المعتقد، والطغيان وافتقد العبادة بل ربما عبد غير الله، لا شك أن هؤلاء شر من الخوارج وأبغض عند الله، وما أكثرهم في هذا الزمان . وإذا كان أعداءُ الإسلام لا يمكِن أن يكونَ منهم إلاّ المضرّة للإسلام والكيدُ بصورٍ شتى فإنّ الخارجين على جماعةِ المسلمين وتعاليمِ الإسلام بألسنَتهم أو بأقلامِهم أو بالسّيف ضررُهم على الإسلام والمسلمين كضَرَر الكفار أو أشدّ؛ لأنهم يحقِّقون أهدافًا يسعَى إليها أعداءُ الإسلام، شعُروا أو لم يشعروا، فهل يعِي هذه الحقائقَ أهلُ التفجير والتدمير؟! وهل يفقَه عواقبَ الأمور أهل التفجير والتدمير؟! فاف ثم اف ... لهؤلاء الصِّغار الأغرار الذين هاجموا بلادَهم، وقتَّلوا أهليهم ورجالهم، وخفروا ذمّةَ ولاةَ أمورهم، وروَّعوا الآمنين، وفتحوا الأبوابَ لتمكين المتربِّصين. ويحَهم، هل يريدون جرَّ الأمّة إلى ويلاتٍ تحلق الدينَ وتزعزع الأمنَ وتشيع الفوضَى وتحبِط النفوس وتعطِّل مشاريعَ الخير ومسيرةَ الإصلاح؟! هل يريدون أن يذلَّ الأحرار وتدَنَّس الحرائِر ويخرجَ النّاس من ديارهم؟! هل يريدون أن يكثرَ القتل وتنتهَكَ الحرُمات وتتفرّقَ الناس في الولاءات وتتعدَّد في المرجعيات حتى يغبط الأحياءُ الأمواتَ كما هو واقعٌ ـ مع الأسف ـ في بعض الديار التي عمَّتها الفوضى وافترَسها الأعداء؟! انهم يريدون إثارةَ فِتن وقودُها الناس والأموال والثّمرات، ونِتاجُها نَقص الدّين ونشر الخوفِ والجوع والفُرقة. نسال الله ان يقطع دابر كل مفسد يريد بلادنا او ديننا بسؤ انه سميع مجيب

نشر بتاريخ 11-11-2008  


أضف تقييمك

التقييم: 7.36/10 (2332 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية