• ×

12:18 مساءً , الأربعاء 20 فبراير 2019

المراد بالدعاء دبر الصلاة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله

"والمتأمل في هذه المسألة يتبن له : أن ما قيد بدبر الصلاة إن كان ذكراً فهو بعدها ، وإن كان دعاء فهو في آخرها .
أما الأول : فلأن الله تعالى جعل ما بعد الصلاة محلاً للذكر ، فقال تعالى : (فَإِذَا قَضَيْتُمْ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ) النساء/103 ، وجاءت السنة مبينة لما أجمل في هذه الآية من الذكر مثل قوله صلى الله عليه وسلم : (من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين). فيحمل كل نص في الذكر مقيد بدبر الصلاة على ما بعدها ليطابق الآية الكريمة .
وأما الثاني : فلأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل ما بعد التشهد الأخير محلا للدعاء ، فيحمل كل نص في الدعاء مقيد بدبر الصلاة على آخرها ، ليكون الدعاء في المحل الذي أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى الدعاء فيه ، إلا أن يكون حمل النص على ذلك ممتنعاً " أو بعيداً بمقتضى السياق المعين فيحمل على ما يقتضيه السياق" .
"
مجموع فتاوى ابن عثيمين" 13/268

.

بواسطة : admin
 0  0  759
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 12:18 مساءً الأربعاء 20 فبراير 2019.