• ×

12:17 صباحًا , الأحد 20 يناير 2019

أفعال الرافضة يوم عاشوراء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بعد أن ذكر مقتل الحسين وماذا فعل الناس بسبب ذلك: "فصارت طائفة جاهلة ظالمة ـ إما ملحدة منافقة وإما ضالة غاوية ـ تظهر موالاته وموالاة أهل بيته؛ تتخذ يوم عاشوراء يوم مأتم وحزن ونياحة، وتظهر فيه شعار الجاهليّة من لطم الخدود وشق الجيوب والتَّعزي بعزاء الجاهلية وإنشاد قصائد الحزن ورواية الأخبار التي فيها كذب كثير، والصّدق فيها ليس فيه إلاّ تجديد الحزن والتعصب وإثارة الشحناء والحرب وإلقاء الفتن بين أهل الإسلام والتّوسل بذلك إلى سبِّ السَّابقين الأولين، وشرُّ هؤلاء وضررهم على أهل الإسلام لا يحصيه الرّجل الفصيح في الكلام" انتهى.

فأهل السنة لا يفرحون بمقتل الحسين ولا بمقتل أي رجل من المسلمين، ولكن ذلك لا يخرجهم إلى حد الغلو والابتداع في الدين، ولو جاز لهم فعل شيء من ذلك لكانت وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم مصيبة من قتل الحسين رضي الله عنه ، ولو أن هؤلاء المبتدعة يحبون الحسين حقا لاتبعوه واهتدوا بهديه في هذا اليوم، ولكانوا صياما كما كان صائما رضي الله عنه.

اخوكم /

عبد الله بن راضي المعيدي

بواسطة : admin
 0  0  938
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 12:17 صباحًا الأحد 20 يناير 2019.