أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً  «^»  أسئلة على باب صلاة التطوع وأوقات النهي جديد المقالات

المقالات
مقالات
الخطب
خطبه عن الاحداث (الكونيه)

 عبدالله المعيدي

أيها المسلمون :
إن الله سبحانه وتعالى يُري عباده من آياته ليعتبروا ويتوبوا، فالسعيد من تنبه وتاب، والشقي من غفل واستمر على المعاصي ولم ينتفع بالآيات.
كم نسمع من الحوادث ونشاهد من العبر، حروب في البلاد المجاورة أتلفت أممًا كثيرة وشردت البقية عن ديارهم، يتمت أطفالاً ورمّلت نساءً، وأفقرت أغنياء وأذلت أعزاء، ولا تزال تتوقد نارها ويتطاير شرارها على من حولهم، وغير الحروب هناك كوارث ينزلها الله بالناس، كالعواصف والأعاصير التي تجتاح الأقاليم والمراكب في البحار، والفيضانات التي تغرق القرى والزروع، وهناك حوادث السير في البر والبحر والجو، والتي ينجم عنها موت الجماعات من الناس في لحظة واحدة، وهناك الأمراض الفتاكة المستعصية التي تهدد البشر، وهناك الزلازل، كل ذلك يخوف الله به عباده، ويريهم بعض قوته وقدرته عليهم، ويعرفهم بضعفهم، ويذكرهم بذنوبهم، فهل اعتبرنا؟! هل تذكرنا؟! هل غيرنا من أحوالنا؟!
ولنا مع مثل هذه الأحداث وقفات :
الوقفة الأولى :
أن هذا الكون بإنسه وجنّه وسمائه وأرضه وكواكبه ونجومه ومخلوقاته ما علمنا منها وما لم نعلم إنما هي مسخرة بأمر الله تعالى، يتصرف فيها كيف يشاء سبحانه، ولا معترض عليه. والمسلم بما يحمل من عقيدة التوحيد يعلم أن الضر والنفع بيد الله، وأن ما يجري من أمطار وأعاصير ورياح وكسوف وخسوف إنما هي بقدر من الله جل وعلا، لحكمة يريدها الله، علمها البشر أو غابت عنهم. ويعلم المسلم أيضًا أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه، وأن الواجب عليه عند حلول المصيبة أن يصبر ويحتسب، فهو دائمًا يتأثر قلبه بالآيات الكونية التي يراها ماثلة أمام عينيه، وهي تذكره بالله وتحيي قلبه وتجدد الإيمان فيه، وتجعله متصلاً بالله ذاكرًا له شاكرًا لنعمه مستجيرًا بالله من نقمته وسخطه.
الوقفة الثانية : المعاصي والآثام سبب في حدوث الهلاك :
أيها المسلمون : ما ظهرت المعاصي في ديار إلا أهلكتها ، ولا فشت في أمة إلا أذلتها، والعقوبات الربانية تختلف، فقد يكون زلزالا، وقد يكون حروبًا، وقد يكون تدهورًا في الاقتصاد وسوءا في الأوضاع المالية، وكل ذلك عساهم أن يتوبوا وأن يتضرعوا إلى الله تعالى، وعساهم أن ينيبوا إلى مولاهم وخالقهم جل وعلا، وَمَا أَرْسَلْنَا في قَرْيَةٍ مّن نَّبِىٍّ إِلا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِٱلْبَأْسَاء وَٱلضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ ٱلسَّيّئَةِ ٱلْحَسَنَةَ حَتَّىٰ عَفَواْ وَّقَالُواْ قَدْ مَسَّ ءابَاءنَا ٱلضَّرَّاء وَٱلسَّرَّاء فَأَخَذْنَـٰهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ ٱلْقُرَىٰ ءامَنُواْ وَٱتَّقَوْاْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَـٰتٍ مّنَ ٱلسَّمَاء وَٱلأرْضِ وَلَـٰكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَـٰهُمْ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ .
وإنه يحدث منا من الذنوب والمعاصي ما لا يحصى، ومنه ما هو من الكبائر الموبقة كأكل الربا والرشوة وتبرج النساء وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفعل الفواحش وغير ذلك مما نتخوف منه نزول العقوبة صباحًا ومساءً، كما قال تعالى: أَفَأَمِنَ ٱلَّذِينَ مَكَرُواْ ٱلسَّيّئَاتِ أَن يَخْسِفَ ٱللَّهُ بِهِمُ ٱلأرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ أَوْ يَأْخُذَهُمْ في تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ [النحل: 45، 46]. تركت الصلوات، وأهملت الواجبات، ضعف الخوف من الله في قلوب الناس، تغيرت أخلاقنا، هل اعتبرنا ـ يا عباد الله ـ بما يحدث؟! هل غيرنا من حالنا من سيئ إلى حسن؟! إننا على كثرة ما نسمع ونقرأ أو نرى بأعيننا من الحوادث المروعة والعقوبات الشديدة لا يزال الكثير منا مصرًا على معاصيه من أكل الحرام وترك الصلاة وهجر المساجد وفعل المنكرات، حتى أصبح كثير من البيوت أوكارًا للفسقة والعصاة والتاركين للصلاة، ولا ينكر عليهم صاحب البيت، وفي الحديث: ((إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده))، أَءمِنتُمْ مَّن في ٱلسَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ ٱلأرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ [الملك: 16]، وقال جل وعلا: أَفَأَمِنَ ٱلَّذِينَ مَكَرُواْ ٱلسَّيّئَاتِ أَن يَخْسِفَ ٱللَّهُ بِهِمُ ٱلأرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ [النحل: 45].
الوقفة الثالثة مع هذه الأحداث :
أن هذه الحوادث إنما هي آيات يخوف الله بها عباده لكي يرجعوا إليه، يقول سبحانه وتعالى معقبًا على إهلاكه قوم لوط وتخويفًا لمن بعدهم: وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الأَلِيمَ [الذاريات: 37]، ويقول: وَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفًا [الإسراء: 59]. وعندما أخبر النبي أن هذه الأمة سيكون فيها خسف ومسخ وقذف لم يذكر أن السبب هو تصدع سطح الأرض وانشقاقها، إنما السبب هو المعاصي، فقال : ((سيكون في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف؛ إذا ظهرت القيان والمعازف وشربت الخمور)) صحيح الجامع [4149]. وعندما وقعت هزة أرضية في المدينة على عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فجاء إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وسألها، فماذا قالت له؟ قالت: كثرت الذنوب في المدينة، فماذا قال ؟ جمع الناس وقال لهم: والله، ما رجفت المدينة إلا بذنب أحدثته أو أحدثتموه، والله لئن عادت لا أساكنكم فيها أبدًا. وقال كعب : (إنما تزلزل الأرض إذا عُمل فيها بالمعاصي، فترعد خوفًا من الرب جل جلاله أن يطلع عليها).
لقد أخبر أن الزلازل ستحدث وتكثر حين يكثر الفساد وتظهر الفتن وستكون من علامات الساعة، كما في الحديث الذي رواه الإمام أحمد والبخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم ويتقارب الزمان وتكثر الزلازل وتظهر الفتن ويكثر الهرج))، قيل: الهرج؟ أي: ما هو يا رسول الله؟ قال: ((القتل القتل))، وروى الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((إذا اتخذ الفيء دولاً والأمانة مغنمًا والزكاة مغرمًا وتُعلِّم لغير الدين وأطاع الرجل امرأته وعقّ أمه وأدنى صديقه وأقصى أباه وظهرت الأصوات في المساجد وساد القبيلة فاسقهم وكان زعيم القوم أرذلهم وأكرم الرجل مخافة شره وظهرت القينات والمعازف وشربت الخمور ولعن آخر هذه الأمة أولها فليرتقبوا عند ذلك ريحًا حمراء وزلزلة وخسفًا ومسخًا وقذفًا وآيات تتابع كنظام بال قطع سلكه فتتابع)). بيّن في هذا الحديث أنه عندما تحدث هذه الجرائم في آخر الزمان فإنها ستقع عليهم العقوبات المتتابعة.
إذن من الواجب علينا جميعًا ـ معشر المسلمين ـ أن نرجع إلى الله، وأن نتوب إلى الله حتى لا نتعرض لغضب الله سبحانه وتعالى، وكما قال تعالى: وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَىٰ [طه: 81].
نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، وبما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وبهدي سيد المرسلين، وأجرني الله وإياكم من عذابه المهين، أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم .

نشر بتاريخ 25-09-2011  


أضف تقييمك

التقييم: 6.33/10 (2058 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية