أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً  «^»  أسئلة على باب صلاة التطوع وأوقات النهي جديد المقالات

المقالات
مقالات
الخطب
وجوب محبة النبي صلى الله عليه وسلم

د.عبدالله المعيدي

الحمد لله، الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون. واشهد ألا اله إلا الله وحده لا شريك له يعلم ما كان وما يكون. وما تسرون وما تعلنون. واشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق المأمون، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين كانوا يهدون بالحق وبه يعدلون. وسلم تسليما كثيرا إلى يوم يبعثون.
أما بعد: فإن من أوجب الواجبات .. وأعظم القربات .. وأجل الطاعات .. محبة النبي صلى الله عليه وسلم .. فحبه من صميم الأيمان .. وأصل الإسلام ..
والله تعالى قد أوجب على الأمة محبة نبيها وأكد على ذلك .. وجاءت الآيات بذلك آيات كثيرة .. وأحاديث مشهورة .. ومن ذلك قول رب العالمين : النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ [الأحزاب: 6]. يقول ابن القيم رحمه الله في روضة المحبين (1/276): "قال الله تعالى: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ، ولا يتم لهم مقام الإيمان حتى يكون الرسول أحب إليهم من أنفسهم، فضلاً عن أبنائهم وآبائهم" .. وتوعد الله من أهمل هذا الحب فقال تعالى : قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ [التوبة:24].
قال القاضي عياض: "فكفى بهذا حضّا وتنبيها ودلالة وحجة على إلزام محبته ووجوب فرضها وعظم خطرها واستحقاقه لها ، إذ قرَّع الله من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله، وتوعدهم بقوله تعالى: فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ، ثم فسقهم بتمام الآية، وأعلمهم أنهم ممن ضلّ ولم يهده الله".
أيها المؤمنون : إنّ حب النبي عمل قلبي من أجلّ أعمال القلوب، وأمر وجداني يجده المسلم في قلبه، وعاطفة طيبة تجيش بها نفسه.
محبته أن يميل قلبك ـ أيها المؤمن ـ إليه ميلاً يتجلى فيه إيثاره على كل محبوب من نفس ووالد وولد والناس أجمعين.
فتعال ـ أيها المؤمن ـ لنحرك في أنفسنا بواعث حبه، فكلما ازددت له حبا ازددت إيمانا وقربا وطاعة لله .
كيف لا نحبه والله جل في علاه قد أحبه واصطفاه؟! أخرج مسلم عن جندب قال: سمعت النبي قبل أن يموت بخمس وهو يقول: ((إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل، فإن الله قد اتخذني خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلا، ولو كنت متخذًا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا، ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن ذلك)).
كيف لا نحبه وحبه من حب الله تعالى؟! عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : ((أحبوا الله لما يغدوكم به من نعمه، وأحبوني بحبّ الله، وأحبوا أهل بيتي لحبي)) رواه الترمذي و الحاكم وصححه ووافقه الذهبي.
أخرج البخاري ومسلم عن أنس قال: قال النبي : ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين))، وأخرج البخاري عن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمر: يا رسول الله، لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي : ((لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك))، فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي : ((الآن يا عمر)).
كيف لا نحبه والجبال والشجر تحبه وتسلم عليه؟! عن علي بن طالب قال: كنا مع النبي بمكة، فخرجنا معه في بعض نواحيها، فمررنا بين الجبال والشجر، فلم نمرّ بشجرة ولا جبل إلا قال: السلام عليك يا رسول الله. رواه الترمذي وحسنه، والحاكم وصححه، وأقره الذهبي.
وعن يعلى بن مرة الثقفي قال: بينا نحن نسير مع رسول الله فنزلنا منزلاً، فنام النبي ، فجاءت شجرة تشقّ الأرض حتى غشيته، ثم رجعت إلى مكانها، فلما استيقظ ذكرت له ذلك، فقال: ((هي شجرة استأذنت ربها عز وجل في أن تسلم علي، فأذن لها)) رواه أحمد والطبراني وأبو نعيم والبيهقي ورجال أحمد وأبي نعيم والبيهقي رجال الصحيح.
بارك الله لي ولكم ..
(2) ..
الحمد لله جل شأنه وعز سلطانه، له الحمد في الأولى والآخرة وهو الحكيم الخبير، ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير، اللهم صلّ على البشير النذير والسراج المنير، وعلى آله ومن اقتفى أثره إلى يوم النشور.
عباد الله كيف لايحب مؤمن النبي صلى الله عليه وسلم .. وقد حن إليه الجماد ..
فعن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال: كان رسول الله يصلّي إلى جِذع ويخطب إليه، إذ كان المسجد عريشًا، فقال له رجل من أصحابه: ألا نجعل لك عريشًا تقوم عليه يراك الناس يوم الجمعة وتسمع من خطبتك؟ قال: ((نعم))، فصنع له الثلاثة درجات هنّ اللواتي على المنبر، فلما صنع المنبر وضع في موضعه الذي وضعه فيه رسول الله ، قال: فلما جاء رسول الله يريد المنبر مر عليه، فلما جاوزه خار الجذع حتى تصدّع وانشق، فرجع إليه رسول الله فمسحه بيده حتى سكن، ثم رجع إلى المنبر، وفي رواية: فلما قعد نبيّ الله على ذلك المنبر خار الجذع كخوار الثور حتى ارتجّ المسجد حزنًا على رسول الله ، فنزل إليه رسول الله من المنبر فالتزمه وهو يخور، فلما التزمه رسول الله سكن، ثم قال: ((أما والذي نفس محمد بيده، لو لم ألتزمه لما زال هكذا إلى يوم القيامة)) حزنا على رسول الله فدفن. رواه الإمام الدرامي قال الوادعي: "والحديث صحيح على شرط مسلم، وأصله عند البخاري وأحمد وغيرهما".
وعن أنس بن مالك قال: خرجت مع رسول الله إلى خيبر أخدمه، فلما قدم النبي راجعًا وبدا له أحُدٌ قال: ((هذا جبل يحبنا ونحبه)) متفق عليه.
كيف لا نحبه وهو النور الذي يهدينا الطريق؟! يقول الحق تبارك و تعالى: كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ [البقرة:151]. فهو من عرّف الأمةَ الطريقَ الموصل لهم إلى ربهم ورضوانِه ودارِ كرامته، ولم يدع حسنًا إلا أمر به، ولا قبيحًا إلا نهى عنه.
ويقول جل شأنه: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [العنكبوت:51].
فاتقوا الله عباد الله واعلموا أنه لا طريق إلى الجنة إلا بحبه .. فاظهروا هذا الحب .. واغرسوه في نفوسكم ونفوس أهلكم ومن تحت أيديكم ..
هذا وصلوا وسلموا على الرحمة المهداة ..

نشر بتاريخ 25-09-2011  


أضف تقييمك

التقييم: 4.78/10 (1720 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية