أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً  «^»  أسئلة على باب صلاة التطوع وأوقات النهي جديد المقالات

المقالات
مقالات
الخطب
الفجر والفضائل

عبدالله المعيدي

صلاة الفجر
إن النظرة المادية للحياة لتعطي صورًا عظيمة لكل معنى تتحدث عنه, وتحيط بصاحبها في أفق ضيّق لم يتجاوز الخلود إلى هذه الأرض واتباع الهوى.
وفي سؤال يعرض على أهل تلك النظرات: بأي شيء يبدأ المرء يومه الجديد, بعد أن ودع أمسه الماضي؟ فإذا الجواب يأتيك وقد حاول أن يستوعب كل ما للدنيا من مطالب بأن يبدأ يومه بموعد جديد مع العمل الدؤوب والجهد المضاعف في وظيفته أو تجارته.
وبأن يبدأه بابتسامة عريضة أمام هذه الدنيا ومطالبها, وبأن يبدأه بتسريح شعره, وتنميق هندامه, وتنظيم مركبه ومكتبه.
وهكذا تسمعه متجاوزًا ذلك الجواب أسمى المعاني, وأعلى المطالب, متجاوزًا تلك الدقائق الغالية, التي يقفها المؤمن بين يدي ربه عز وجل, وقد فزع إليها أول ما استيقظ في يومه الجديد.
ولا عجب, أن تنسى أو تتناسى تلك النظرات المادية هذه الدقائق الثمينة, وتحذفها من سجل الأعمال اليومية؛ لأنها لم تعش حلاوتها, ولم تتذوق لذتها, ورضيت أن تعيش مختومة السمع والفؤاد.
أيها الأحبة في الله:
وفي هذه اللحظات سنتذاكر شأن تلك الدقائق الغالية, ونتدارس فضائل أهلها, الذين هم صفوة الناس حقًا.
أولئك رجال الفجر, وأهل صلاة الفجر, أولئك الذين ما إن سمعوا النداء يدوي, الله أكبر, الله أكبر, الصلاة خير من النوم, هبّوا وفزعوا وإن طاب المنام, وتركوا الفرش وإن كانت وثيرًا, ملبين النداء, فخرج الواحد منهم إلى بيت من بيوت الله تعالى وهو يقول: ((اللهم اجعل في قلبي نورًا, وفي لساني نورًا, واجعل في سمعي نورًا, واجعل في بصري نورًا, واجعل من خلفي نورًا, ومن أمامي نورًا, واجعل من فوقي نورًا)) فما ظنكم بمن خرج لله في ذلك الوقت, لم تخرجه دنيا يصيبها, ولا أموال يقترفها, أليس هو أقرب إلى الإجابة, فيالسعادة يعيشها حين لا ينفك النور عنه طرفة عين.
أيها الأحبة في الله: إن أهل الفجر لهم ثناء جميل, لا أقول سطرته وسائل الإعلام باختلاف أشكالها, فليسوا بحاجة إلى أن ينشر لهم عمل, ولكنه ثناء أعظم وأجل, مسطر في رق منشور, ثناء تكلم به الجبار جل جلاله, وحسبك بثناء من عند الله تعالى, الذي لا يزين مدحه إلا هو, ولا يشين ذمه إلا هو, فبشراكم ذلك الثناء يا أهل الفجر, قال تعالى: واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطًا , وقال سبحانه: أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودًا , وقرآن الفجر: صلاة الفجر.
وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال: ((وتجتمع ملائكة الليل والنهار في صلاة الفجر)), وفي الصحيحين عنه رضي الله عنه أن النبي قال: ((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة الصبح وصلاة العصر, فيعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم وهو أعلم بكم: كيف تركتم عبادي؟ فيقولون: أتيناهم وهم يصلون، وتركناهم وهم يصلون)).
أيها الأحبة في الله: وإن أهل الفجر كانت صلاتهم لهم ستارًا من النار, وسبيلاً إلى جنات نعيم.
ففي صحيح مسلم من حديث عمار بن رؤيبة رضي الله عنه أن النبي قال: ((لن يلج النار أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها)).
وفي الصحيحين من حديث أبي موسى رضي الله عنه أن النبي قال: ((من صلى البَرْدين دخل الجنة)), والبردان: الفجر والعصر.
وأهل الفجر لهم وعد صادق بأن يروا ربهم عز وجل, ففي الصحيحن من حديث جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه أن النبي قال: ((أما إنكم سترون ربكم كما ترون القمر لا تضامون في رؤيته, فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا)) يعني صلاة العصر والفجر ثم قرأ فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها .
وأهل الفجر تضاعف لهم أجورهم بأن يكونوا كمن قام الليل كله, ففي صحيح مسلم من حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه أن النبي قال: ((من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل, ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله)).
أيها الأحبة في الله: وأهل الفجر في ذمة الله تعالى وجواره, فما ظنكم بمن كان في جوار الله تعالى, وأنتم ترون الناس يطمئنون ويأمنون أشد الأمن حين يكون أحدهم في جوار عظيم من عظماء الدنيا, فلمن كان في جوار الله لهو أشد أمانًا واطمئنانًا.
ففي صحيح مسلم من حديث جُندَب بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي قال: ((من صلى الصبح فهو في ذمة الله, فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء, فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه, ثم يكبه على وجهه في نار جهنم)).
وإن أهل الفجر لما لم تمنعهم ظلمة الليل من أن يمشوا فيها إلى بيوت الله تعالى كان من جزائهم أن يسيروا في نور تام يوم القيامة، فعند أبي داود والترمذي من حديث بريدة الأسلمي رضي الله عنه أن النبي قال: ((بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة)).
وعند الدارمي عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي قال: ((من مشى في ظلمة ليل إلى صلاة آتاه الله نورًا يوم القيامة)).
أيها الأحبة في الله: وإن صلاة الفجر لهي ميزان للإيمان, وأمارة من أمارات صدق صاحبها, وإنك لتعجب, ممن أظهر أمارات الإلتزام وله مع الطيبين ذهاب وإياب، ثم هو مفقود في صلاة الفجر, لا تكاد تراه إلا في فترات متباعدة, فأي التزام هذا، وهو لم يأخذ بصاحبه إلى أن يكون من أهل الفجر؟!
أيها المسلمون:
فصلاة الفجر لا يشهدها إلا صفوة الناس, لذلك كانت تلك الصلاة أشدّ صلاة على المنافقين, كما قال : ((ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء, ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا)) رواه البخاري.
وعند الدارمي من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أن النبي صلى صلاة الصبح ثم أقبل علينا بوجهه فقال: ((أشاهد فلان؟)) قالوا: لا, فقال: ((أشاهد فلان؟)) قالوا: لا, لنفر من المنافقين لم يشهدوا الصلاة, فقال: ((إن هاتين الصلاتين أثقل الصلاة على المنافقين، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا)).
ولذلك كانت صلاة الفجر عند الصحابة مقياسًا يزنون به الناس, ففي صحيح ابن خزيمة عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا إذا فقدنا الرجل في الفجر والعشاء أسأنا به الظن.
أيها الأحبة في الله: وبعد هذا, فماذا يقول ذلك الذي آثر فراشه معرضًا عن نداء ربه عز وجل؟! ماذا يقول وقد فوّت على نفسه ذلك الفضل العظيم؟! في حين تراه خلف سقط المتاع يلهث من صبحه إلى مسائه.
ماذا يقول وهو يقيم الوقت الطويل في السهر الضائع, وجلسات اللهو واللعب؟! وإلى تلك الدقائق الغالية تقصر فيه كل همه.
فيامن فقدناك في صفوف الفجر, أعني في صف الفجر الذي لم يكتمل!! أرضيت أن تكون أسيرًا للشيطان والهوى؟! أرضيت أن يبول الشيطان في أذنيك؟! فلا يجعلها تسمع نداءً, ولا تجيب فلاحًا.
ففي الصحيح من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: "ذكر عند النبي رجل نام ليلة حتى أصبح فقال: ((ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه)), أو قال: ((في أذنه)).
ثم هل ترضى أن يحضر الشيطان منزلك كل ليلة فيبيت معك حتى تصبح, وهو يراك فريسة اصطادها في كل يوم!!
فإذا كان الذي تفوته الصلاة غير مفرط وهو معذور قد حضر الشيطان منزله, فكيف بمن هو مفرط فيها, ومعرض عنها؟!
فإن النبي لما استيقظ هو ومن معه من الجيش حين قفل من خيبر, لما استيقظوا بعد طلوع الشمس, قال عليه الصلاة والسلام: ((ليأخذ كل رجل برأس راحلته, فإن هذا منزل حضرنا فيه الشيطان)).
فهلا عزمت من ساعة هذه أن تكون ضمن الركب المبارك, أهل الفجر, لتحظى بفضائلهم, ولتنجو من الوعيد الشديد للذين ينامون عن فرائض الله تعالى.
ففي الصحيح عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: قال لنا رسول الله ذات غداة: ((إنه أتاني الليلة آتيان وإنهما ابتعثاني وإنهما قالا لي: انطلق, وإني انطلقت معهما وإنَّا أتينا على رجل مضطجع وإذا آخر قائم عليه بصخرة, وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه فيتدهده الحجر هاهنا فيتبع الحجر فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل به المرة الأولى, قلت لهما: سبحان الله, ما هذان؟!!)) وفي آخر الحديث أن جبريل قال له: (( وأما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة
فضائل الاعمال
الحمد لله فاطر السموات والأرض، غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب، ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له خلق فسوى، وقدر فهدى، وأخرج المرعى، فجعله غثاءً أحوى، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله إلى جميع الثقلين الإنس والجن بشيراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، أقام الله به الحُجَّة، وأوضح الطريق، فصلوات الله وسلامة عليه وعلى آله وأصحابه وخلفائه الأربعة: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعلى سائر أصحابه الأخيار النجباء الأطهار.
أما بعد: فأوصيكم ـ أيها الناس ـ ونفسي بتقوى الله سبحانه، والاعتصام به في السراء والضراء، وألاّ تلبِسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعملون، واعلموا أن ما بكم من نعمة فمن الله أفغير تتقون؟!
عباد الله، في دنيا الناس أمثلة وضروب ومحادثات لاقت رجع الصدى بين الحين والآخر في غير ما مجلس، يتحدث من خلالها المتحدثون عما يشاهدونه بمرات وكرات من تفويتٍ للحظوظ وتفريط في المصالح الظاهرة، لاسيما تلك المصالح التي تكون في معايش الناس، وهي لا تساوي إلا ثمناً بخساً زهيداً، يُتَحصَّلُ من خلاله على مردود ليس بالقليل من الحظ الوافر والرزق الواسع.
ألا وإن من المقرر شرعاً وعُرفاً بين الناس أن من ظهر له ربحٌ ما في مُرابحة لا يحتاج في أن يعتاض عنها إلا شيئاً يسيراً ثم هو يفرِّط في تحصيلها فإنه قَلَّ أن يسلم ـ ولا شكّ ـ من بروز من يصفه بالسفه والحُمق، ولربما تعدَّى الأمر إلى دعوى أن مثله أهلٌ لأن يُحجر عليه بسبب تفويته مصلحةً محققةً بأقل كُلفه دون مسوغ.
والأمر الذي نريد أن نتحدث عنه هنا باقتضاب في هذه العُجالة شبيه بما ذكرناه آنفاً، غيرَ أن ما يعنينا هنا هو أمر أُخروي لا دنيوي، وراجح لا مرجوح، بل هو خيرٌ من كنوز كسرى وقيصر، وخير من مال قارون وخيرات سبأ، بل إنه من الحسنات اللاتي يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين. ذلكم ـ عباد الله ـ هو ما يعرف باسم التفريط في الأعمال الصالحة، وأخُصُّ في الحديث منها فضائل الإعمال.
أيها الناس، إننا حينما نتحدث عن فضائل الأعمال وفقهها فسيأخذ الحديث بألبابنا، ولربما طال بنا المُقام والقلوب مُشْرَئِبَّةٌ إلى سماعها بتمامها، بَيْدَ أن الذي نود تسليط الحديث عليه هو ذلكم الشعور السلبي والإحساس شبه المغيَّب حقيقة عن استحضار الصور الحقيقية لفضائل الأعمال، لا سيما تلك الأعمال التي تستجلب الحسنات الكثيرة في مُقابل العمل الصغير، والتي قد يفعلها جمهور من الناس غير أنه يقل من يستشعر أبعادها، أو يدرك حقيقة أجرها، بقطع النظر عن كون بعضهم يؤديها على شبه صورة اعتيادية فضلاً عمن نأى بنفسه عنها بالكلية، مع أنه لو علم ما فيها من الأجر والمثوبة لحكم على نفسه بالسفه والحِطّة، كيف يضيّعها لتغدوَ عنه سبهللا؟! ولا جرم ـ عباد الله ـ فعمر الإنسان مهما طال فهو إلى القصر أقرب ولو استحضرنا قليلاً حديث النبي في قوله: ((أعمار أمتي ما بين ستين إلى سبعين، وأقلهم من يجوز ذلك)) رواه الترمذي وغيره [1]، لو استحضرنا هذا الحديث ـ عباد الله ـ وقمنا بِقِسْمَة عُمر من بلغ الستين، وجعلنا له من يومه ما يقارب سبع ساعات يأخذها في النوم، فإن ثلث الستين سنة سيكون نوماً قطعاً، وإن ما يعادل سنتين تقريباً سيكون لتناول الطعام لو قلنا بالوجبات الثلاث، وما يقارب خمس عشرة سنة يكون سن طفولة وصبوة دون التكليف، وحينئذ لا يبقى له حقيقة من الستين إلا ما يقارب ثلاثاً وعشرين سنة، كل ذلك يؤكد للمرء أنه أحوج ما يكون إلى كل مبادرة للعمل الصالح.
أيها المسلمون، إن في ضرب المُثل غُنية وكفاية لمن هم في الفهم والإدراك فُحُل، فإليكم ـ عباد الله ـ أمثلة متنوعة نستطيع من خلال ذكرها أن ندرك جميعاً مدى الهوة السحيقة والبون الشاسع بيننا وبين البدارِ إلى الأعمال الصالحة.
جاء عند مسلم في صحيحه أن ابن عمر رضي الله عنهما كان يصلي على الجنازة ثم ينصرف، فلما بلغه حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال: ((من تبع جنازة فله قيراط))، قال ابن عمر رضي الله عنهما: (لقد فرطنا في قراريط كثيرة) [2]. ألا فانظروا ـ يا رعاكم الله ـ إلى ندم ابن عمر رضي الله عنهما كيف أسف على تضييعه لهذه القراريط، ولا غرو ـ أيها المسلمون ـ في ذلك، فإن القيراط الواحد كجبل أحد.
في الصحيحين أن النبي قال: ((من قال حين يصبح وحين يمسي: سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر)) [3]، وعند مسلم أنه قال: ((أيعجز أحدكم أن يكسِب كل يوم ألف حسنة؟!))، فسأله سائل من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة؟ قال: ((يسبح مائة تسبيحة فيكتب له ألف حسنة أو يحط عنه ألف خطيئة)) [4]، وعند أحمد وأصحاب السنن أن النبي قال: ((من قال: سبحان الله وبحمده غُرست له نخلة في الجنة)) [5]. فانظروا ـ يا رعاكم الله ـ إلى هذه الحسنات الهائلة، وإلى ما يقابلها من العمل اليسير، حسنات يعُبُّ منها الإنسان عَبّاً لا غلاء ولا كُلفة غير توفيق الله لمن بادر، ألا فليت شِعري أتُرون نخيل الجنة كنخيل الدنيا؟! لله كم يُشترى أطايب النخيل في دنيانا، ألا فالله أكبر ولا إله إلا الله، نخلة في الجنة ثمنها سبحان الله وبحمده، أوّه، تالله لقد فرطنا في نخيل كثيرة، فالله المستعان.
هذا ـ عباد الله ـ في الذّكر، فما تقولون في مَن حَسُن خُلقه، فكفّ أذاه، وخفض جناح رحمته، وزَمَّ نفسه عن سِفْسَاف الأمور لينال معاليَها، فرحم وصدق, وبَّرَ وأوفى، وهش في وجه أخيه وبش، إن ظُلِم صبر، وإن أخطأ اعتذر، لا يستنفره الغضب، ولا يستثيره الحُمق، فيه وفي أمثاله يقول النبي : ((ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن، وإن الله ليبغض الفاحش البذيء)) رواه الترمذي [6]، وعند أبي داود وغيره أن النبي قال: ((إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم)) [7]. فيا لَلَّهِ العجب، فيا لَلَّهِ العجب، إذا كان هذا هو أجر الخُلق فَعَلامَ النَّزَقُ [8] مِن أقوام؟! وما سِرُّ ضيق العَطَن لدى آخرين؟! ولم الحسد والغرور وبطر الحق وغمط الناس؟! ألا إن سلعه الله غالية، ألا إن سلعه الله هي الجنة.
عباد الله، لقد جاء في أجور صيام النوافل وفضلها ما يعلم المُقصِّرُ من خلاله أنه كان حِلْسَ تفريط صار به من القعدة المفرطين، ولو رَمَق المُفَرِّط بِمُقلتيه إلى نصوص السنة النبوية في فضل صيام النوافل لَعَلِم سر التحريض والتحضيض في تحصيلها، وإدراك ما أمكن من الفرص التي يتأكد استغلالها. جاء في الحديث الصحيح أن ((من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال كان كصيام الدهر)) [9]، أي: كصيام سنة كاملة بعدد أيامها، وفي الحديث الصحيح الآخر يقول النبي عن صيام ثلاثة أيام من كل شهر وهي أيام البيض: ((إنها كصيام الدهر)) [10]، أي: كصيام سنه كاملة. فلو نظرنا ـ عباد الله ـ إلى محصلة مجموع الصيامَين في السنة لوجدناهما يبلغان اثنين وأربعين يوماً، فتكون النتيجة أن من صامها كاملة كان كمن صام سبعمائة وعشرين يوماً فيما سواهما، أي أكثر من سبعة عشر ضعفاً، فلا إله إلا الله، والله أكبر، كم نحن مفرطون.
عباد الله، ما مضى ذِكره إنما هو جزء من كل، ونقطة من محيط، والفرص الثمينة ما لِفَوَاتِها من عِوَض، وإن انتهازها لدليل على قوة الإرادة النابعة عن عزم موفق، فمن علم خيراً فليُبادر هواه لئلا يغلبه، فلعله يظفر بما مُضِيُّ الوقت فيه هو الغُنْم، وعلى الضِّد يكون الغُرم.
ألا إن من فرح بالبطالة جَبُنَ عن العمل، ومهما علم الإنسان من الأجور والفضائل وكانت رغباته صالحة فإنه لن يستفيد إلا إذا انتهز كل فرصةٍ سانحة له.
ثم إن الأعمال الصالحة بِعَامَّة لا تأخذ من الناس وقتاً طويلاً ما لم يُشَرِّع الناس لأنفسهم ما لم يأذن به الله، فيشقوا على أنفسهم ويرهقوها عُسراً.
فاعلم ـ أيها المسلم ـ أنك في ميدان سباق، والأوقات تُنْتَهَب، وإياك إياك والخلود إلى الكسل، فما فات ما فات إلا بالكسل، ولا نال من نال إلا بالجد والعزم، وثمرة الأمرين أنَّ تعب المحصل للفضائل راحة في المعنى، وراحة المقصر في طلبها تعب وشَين، إن كان ثَمَّ فَهْمٌ لديك يا رعاك الله.
والدنيا كلها إنما تراد لِتُعْبَر لا لِتُعْمَر، وما يناله أهل النقص بسبب فضولها والانشغال بها عما هو خير منها فإنه يؤذي قلوب معاشريها حتى تنحط، ومِن ثَمَّ يأسف أمثال هؤلاء على فَقْدِ ما وجوده أصلح لهم، في حين إن تأسفهم ربما يكون شبه عقوبة عاجلة على تفريطهم.
يقول ابن الجوزي رحمه الله متحدثاً عن زمنه: "لقد اشتد الغلاء ببغداد، فكان كلما جاء الشعير زاد السعر، وتدافع الناس على اشتراء الطعام، فاغتبط من يستعد كل سنة يزرع ما يقوته، وفرح من بادر في أول الناس إلى اشتراء الطعام قبل أن يضاعف ثمنه، وأخرج الفقراء ما في بيوتهم فرموه في سوق الهوان، وبان ذُل نفوس كانت عزيزة، فقلت: يا نفس، خذي من هذه الحال إشارة، ليُغبطن من له عمل صالح وقت الحاجة إليه، وليفرحن من له جواب عند إقبال المسألة" انتهى كلامه رحمه الله، وروى الإمام مالك في الموطأ أن النبي كان يقول في بعض دعائه: ((واقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط)) [11].
وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِىّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا [الكهف:28].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، قد قلت ما قلت، إن صواباً فمن الله، وإن خطأً فمن نفسي والشيطان، وأستغفر الله إنه هو الغفور
الحمد لله حمداً كثيراً طيباً كما أمر، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن محمدًا عبدَه ورسولَه سيدُ البشر، والشافعُ المشفع في المحشر، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه السادة الغرر.
أما بعد: اتقوا الله عباد الله، ثُم تَعلمُوا أن للتفريط في الأعمال الصالحة أسباباً كثيرة يطول حصرها، غير أن من أهمها الغفلة عن مدى حاجة المرء المسلم إلى تحصيل مثل هذه الأجور المضاعفة، والتي قد يَسُدُّ بها نقصاً كبيراً من الخلل الوارد على الفرائض، ناهيكم عن التزود في الطاعة، والله جل وعلا يقول: وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقْوَىٰ [البقرة: 197].
ومن الأسباب ـ عباد الله ـ ضعف التصور الصحيح أو تلاشيه وبُعده عن حقيقة أجور بعض الأعمال المضاعفة، فإن الاستمساك بالشيء والعض عليه بالنواجذ إنما هو فرع عن تصوره وإدراكه، يقول ابن الجوزي رحمه الله: "من لمح فجرَ الأجر هان عليه ظلامُ التكليف".
ومن الأسباب كذلك توهم البعض من الناس أنهم بلغوا درجة عليا من كمال زائف في الجوانب الإيمانية، مما شكّل حاجزًا منيعاً في الحيلولة دون اغتنام الفرص وزيادة نسبة الإيمان لدى الواحد منهم.
ومنها ـ يا رعاكم الله ـ العجز والكسل اللذان تعوَّذ منهما النبي [1]، وإن كان العاجز معذوراً في بعض الأحايين لعدم قدرته؛ فإن الكسول الذي يتثاقل ويتراخى مع القدرة قد لا يُعذر، وَلَوْ أَرَادُواْ ٱلْخُرُوجَ لأعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَـٰكِن كَرِهَ ٱللَّهُ ٱنبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ ٱقْعُدُواْ مَعَ ٱلْقَـٰعِدِينَ [التوبة:46].
وآخر الأسباب ـ عباد الله ـ كثرة الاشتغال بالمباحات والإفراط فيها حتى ينغمس فيها المرء فيثقل ويركن إليها فيبرد، ولذلك كان نهج السلف واضحاً في الإقلال من المباحات الملهية والتي يأنس لها القلب فتقعده عن قُربة مستحبة أو فرصة سانحة، ولذلك قال الإمام أحمد رحمه الله: "إني لأدع ما لا بأس فيه خشيه الوقوع مما فيه بأس".
وبَعدُ ـ عباد الله ـ ثَمَّ أمر ينبغي أن يوضح ويجلَّى، وهو أن هناك سيئات تتضاعف وتتكاثر حتى تُثْقِلَ سِجِلَّ العبد وميزانه، وهي فيما يظهر له أنها من السيئات اليسيرة التي لا يتصور العبد أنها من الخطورة بمكان، فقد يفوه بكلمةٍ لو مُزجت بماء البحر لمزجته، أو لا يُلقي لها بالاً فتهوي به في النار سبعين خريفاً، أو يكون سبباً في إحياء سيئة أو سَنِّها بين الناس فَيَتَّبِعُهَا غيره فيضل، فيعود إليه وِزْرُها ووِزْرُ من عمـل بها من بعـده، لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ [النحل:25]، يقول الرسول : ((لا تُقتل نفسٌ ظُلماً إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها، لأنه أول من سَنَّ القتل)) رواه البخاري ومسلم [2].
فحذارِ حذارِ ـ أيها المسلم ـ من أن توقع نفسك في مَغَبّة هذا الشَرَك الموحش، أو أن يكون لك من السوء ما لا يقتصر أثرة عليك أنت وحدك، بل يتعداك إلى آحاد المسلمين، ولقد أحسن الإمام الشاطبي حين قال: "طوبى لمن مات وماتت معه ذنوبه، والويل الطويل لمن يموت وتبقى ذنوبه مائة سنة ومائتي سنة، يعذّب بها في قبره، ويسأل عنها إلى انقراضها".
اللهم إنا نعوذ بك من الإثم، اللهم إنا نعوذ بك من الإثم وما حاك في الصدور، أو أن نَجُرَّ به على مسلم أو مسلمة إنك سميع مجيب.
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد
أيها المسلمون، المستقرئ لتأريخ الأمم، والمتأمل في سجل الحضارات يدرك أن كلا منها يعيش تقلبات وتغيرات، ويواكب بدايات ونهايات، وهكذا الليالي والأيام، والشهور والأعوام، وتلك سنن لا تتغير، ونواميس لا تتدبل، و يُقَلّبُ ٱللَّهُ ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ إِنَّ فِى ذٰلِكَ لَعِبْرَةً لأوْلِى ٱلأبْصَـٰرِ [النور:44].

نشر بتاريخ 14-01-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 5.39/10 (2420 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية