حب الوطن بين الحقيقة والادعاء  «^»  أسئلة كتاب البيع  «^»  الثورة الخمينة .. النشأة والأهداف   «^»  وصية في رمن الفتن  «^»  المدارس الفقهية  «^»  موضوعات الفقه الإسلامي، وأقسامه  «^»  باب صلاة الاستسقاء  «^»  أسئلة باب الكسوف  «^»  اسئلة كتاب الحج  «^»  أسئلة على كتاب الزكاة كاملاً جديد المقالات

المقالات
مقالات
الخطب
الطيرة والتشاؤم

عبدالله المعيدي

أيّها الناس، اتقوا اللهَ حق التقوى، فإن تقوى الله تعالى خيرُ زادٍ يُتزوَّدُ به للدار الآخرة، وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ ٱللَّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقْوَىٰ وَٱتَّقُونِ يأُوْلِي ٱلألْبَٰبِ [البقرة:197]، وهي وصيةُ اللهِ تعالى للأولين والآخرين: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَٰبَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّٰكُمْ أَنِ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَإِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ للَّهِ مَا فِى ٱلسَّمَٰوٰتِ وَمَا فِى ٱلأرْضِ وَكَانَ ٱللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا [النساء:131].
عباد الله: ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين أنه قال: ((لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر)) [1] يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الحديث نفي ما كان يعتقده أهل الجاهلية من الاعتقادات الباطلة التي تؤثر في القلب وتضعف الظن الحسن، بل قد تزيل الظن الحسن بالله جل وعلا، وقد يكون معها نسبة الله جل وعلا إلى النقص، إما بنفي القدرة وإما بجعل شريك آخر معه في العبادة أو في التأثير فيقول عليه الصلاة والسلام للمؤمنين بالله جل وعلا حق الإيمان، للذين يعتقدون أن الله جل وعلا هو الذي بيده ملكوت كل شيء، يقول عليه الصلاة والسلام: ((لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر)) يعني بقوله: ((لا عدوى)) يعني لا عدوى مؤثرة بطبعها لأن أهل الجاهلية كانوا يعتقدون أن العدوى تؤثر بنفسها تأثيراً لا مرد له، وتأثيراً لا صارف له.
وقوله عليه الصلاة والسلام: ((لا عدوى)) لا ينفي أصل وجود العدوى وهي انتقال المرض من المريض إلى الصحيح بسبب المخالطة بينهما، فإن الانتقال بسبب المخالطة حاصل ملاحظ مشهود، لكنه عليه الصلاة والسلام بقوله: ((لا عدوى)) لا ينفي أصل وجودها، وإنما ينفي ما كان يعتقده أهل الجاهلية في العدوى، من أن الصحيح إذا خالط المريض عدي بالمرض لا محالة، ولا يقع ذلك في اعتقادهم بقضاء الله وبقدره، ويقولون: إن ذلك لابد أن يكون، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: ((لا عدوى)) يعني أن المرض لا ينتقل من المريض إلى الصحيح عند مخالطة الصحيح للمريض بنفسه، وإنما انتقاله وإصابة الصحيح بالمرض عند المخالطة إنما هو بقضاء الله وبقدره، وقد يكون الانتقال وقد لا يكون، فليس كل مرض معدٍ يجب أن ينتقل من المريض إلى الصحيح، بل إذا أذن الله بذلك انتقل، وإذا لم يأذن لم ينتقل، فهو واقع بقضاء الله وقدره، فالعدوى يعني بالمصاحبة والمخالطة من الصحيح للمريض سبب من الأسباب التي يحصل بها قضاء الله وقدر الله جل وعلا، وليست لازماً حتمياً كما كان يعتقد أهل الجاهلية، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لا يورد ممرضٌ على مصح، ولا يُورد ممرض على مصح)) [2].
يعني أن الإبل المريضة لا تورد على الإبل الصحيحة، لأن الخلطة سبب لانتقال المرض من الإبل المريضة إلى الصحيحة، وهذا فيه إثبات لوجود العدوى، ولكنه إثبات لسبب، والسبب يتقى، لأنه قد يحصل منه المكروه كما أنه إذا باشر المرء أسباب الهلاك حصل له الهلاك بقدر الله وبقضائه، كما أنه إذا أكل حصل له الشبع، وإذا شرب حصل له الري، فذلك كله لأنها أسباب.
وقال عليه الصلاة والسلام: ((فرَّ من المجذوم فرارك من الأسد)) [3] لأن المخالطة سبب لانتقال المرض من المجذوم إلى الصحيح، لهذا كان عليه الصلاة والسلام، لتثبيت هذا النفي من أن العدوى لا تنتقل بنفسها، وأن المرء يجب عليه ألا يباشر أسباب الهلاك، ويجب عليه أيضاً أن يتوكل على الله حق التوكل، وأن يعلم أن ما قدر الله وقضى لابد كائنٌ لا محالة.
لهذا كان عليه الصلاة والسلام مرةً يأكل مع مجذوم، فأدخل يده معه في الطعام ليبين للناس أن انتقال ذلك المرض ليس بأمر حتمي وإنما هو سبب، والذين يمضي المسببات بالأسباب هو الله جل وعلا، الذي بيده ملكوت كل شيء، الذي يجير ولا يجار عليه، ثم قال عليه الصلاة والسلام بعد قوله: ((لا عدوى ولا طيرة)) قال: ((ولا طيرة)) لأن الطيرة أمرٌ كان يعتقده أهل الجاهلية بل ربما لم تسلم منه نفسٌ كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: (ما منا إلا، ولكن الله يذهبه بالتوكل) [4] قوله: (ما منا إلا) يعني ما منا إلا تخالط الطيرة قلبه، ولهذا نجد أن أكثر الناس ربما وقع في أنفسهم بعض ظن السوء وبعض التشاؤم إما بريح مقبلة وإما بسواه.
وإذا أراد بعضهم السفر ورأى شيئاً يكرهه ظن أنه سيصيبه هلاك لأنه أصابه نوع تطير، والمؤمن يجب عليه أن يتوكل على الله حق التوكل كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: (ولكن الله يذهبُه بالتوكل) فالطيرة باطلة ولا أثر لما يجري في ملكوت الله على قدر الله وقضائه.
يعني لا تستدل بكل شيء يحصل على المكروه، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يكره الطيرة ويحب الفأل لأن الفأل فيه حُسن ظن بالله جل وعلا، والمؤمن مأمور أن يحسن الظن بربه جل وعلا.
والطِّيَرة ـ عبادَ الله ـ من الشركِ المنافي لكمال التوحيدِ الواجب، عن ابن مسعود رضي الله عنه مرفوعًا: ((الطِّيَرة شرك، الطِّيَرة شركٌ)) أخرجه أبو داود والترمذيّ وصحّحه الحاكم ووافقه الذهبي [3]. وأمّا إذا اعتقدَ المتشائِم أنَّ هذا المتَطيَّر به فاعلٌ بنفسه مؤثِّر دونَ الله جلّ وعلا فهذا مِنَ الشرك الأكبر؛ إذ في ذلك جعلُه شريكًا للهِ جل وعلا في الخلقِ والإيجاد.
أيّها المسلمون، مَن وقَع في قلبه شيءٌ مِنَ الطِّيَرة فالواجبُ عليه الحذَرُ من ذلك ودفعُه والتوكُّل على الله جلّ وعلا والاعتماد عليه، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: (ومَا مِنَّا إلاّ، ولكنّ الله يُذهِبه بالتوكّل) [5]. ثمّ على من وقَع في قلبه شيءٌ من الطّيَرة أن يلتجئَ إلى الله جل وعلا، وأن يدعوَ بما ورَد، ومنه ما رواه أبو داود بسندٍ صحيح عن [عروة] بن عامر رضي الله عنه قال: ذكِرَت الطيرةُ عند رسول الله فقال: ((أحسنُها الفأل، ولا تردُّ مسلمًا، فإذا رأى أحدكم ما يكرَه فليقل: اللّهمّ لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يدفع السيئاتِ إلا أنت، ولا حولَ ولا قوّة إلا بك)) [6]، ومنه أيضًا قوله: ((اللّهمّ لا خيرَ إلا خيرُك، ولا طَيرَ إلاّ طيرك، ولا إلهَ غيرك)) [7]. فمن توكَّل على اللهِ ووثِق به بحيث علَّق قلبَه بالله جل وعلا خوفًا ورجاء وقطعَه عن الالتفاتِ إلى هذه الأمور وقال ما أمِرَ من الأدعيَةِ ومَضى في حاجتِه فإنَّ ذلك لا يضرُّه بإذنِ الله.
ثم قال عليه الصلاة والسلام: ((ولا هامة)) وذلك لأن أهل الجاهلية كانوا يعتقدون أن الذي قتل يظل طائرٌ على قبره يصيح بالأخذ بثأره، وبعضهم يعتقد أن الهامة طائرٌ تدخل فيه روح الميت فتنتقل بعد ذلك إلى حي آخر، فأبطل ذلك عليه الصلاة والسلام، لأن ذلك مخالف لما يمضيه الله جل وعلا في ملكوته، ولأن ذلك باطل من أصله، اعتقادات لا أصل لها ولا نصيب لها من الصحة.
ثم قال عليه الصلاة والسلام: ((ولا صفر)) وقد ذهب أكثر أهل العلم إلى أن معنى قوله عليه الصلاة والسلام: ((ولا صفر)) يعني لا تشاؤم بصفر وهو الشهر المعروف الذي نستقبل أيامه.
ثم لما قال عليه الصلاة والسلام: ((لا صفر)) دلنا على إبطال كل ما كانت تعتقده الجاهلية في شهر صفر، فإنهم كانوا يتشاءمون بصفر ويعتقدون أنه شهر فيه حلول المكاره وحلول المصائب، فلا يتزوج من أراد الزواج في شهر صفر لاعتقاده أنه لا يوفق، ومن أراد تجارة فإنه لا يمضي صفقته في شهر صفر لاعتقاده أنه لا يربح، ومن أراد التحرك والمضيّ في شئونه البعيدة عن بلده فإنه لا يذهب في ذلك الشهر لاعتقاده أنه شهر تحصل فيه المكاره والموبقات، ولهذا أبطل عليه الصلاة والسلام هذا الاعتقاد الزائف فشهر صفر شهر من أشهر الله، وزمان من أزمنة الله، لا يحصل الأمر فيه إلا بقضاء الله
الخطبة الثانية :
ومن صور التشاؤم .. التشاؤم بأشياء قد يراها الشخصُ فيتشاءم منها، كرؤية الرجل الأعور أو الأعرج أو الأشل, وبعضُهم يتشاءم عندما يسمَّى المولودُ الجديدُ باسمه، أو يتشاءم برؤية نوعٍ من أنواع الطيور؛ لذا قال : ((ولا هامَة))، والهامة طير معروف يقال له: البومة، تزعم العرب أنه إذا قُتِل القتيل صارت عِظامُه هامةٍ تطير وتَصْرُخُ حتى يُؤخذَ بثأره, وربما اعتقد بعضُهم أنها روحُهُ, وبعضهم يعتقد أنها إذا وقعت على بيتِ أحدِهِم ونَعَقَتْ فهذا دليلٌ على قُرْبِ أجَلِه, ومنهم من يتشاءمُ بالغراب, ومنهم من يتوقف سفرُهُ على رؤية طير؛ فإن رأى الطيرَ طارَ يَمْنةً تفاءل به وسافر، ويُسَمُّونَهُ: السَّانِحَ, وإن رآه طارَ يَسْرَةً تشاءم به وامتنع عن السفر، ويسمونه: البَاِرحَ, وبعضُهم يُرَدِّدُ عِباَرةَ: "خيرٌ يا طير" تشاؤمًا أو تفاؤلاً؛ وهذا كله بلا شكّ تكلفٌ لا أصل له وعقيدة باطلة, وكما قال الأول:
الزجْرُ والطيرُ والكهانُ كلُّهُمُ مُضَلِّلُونَ ودُونَ الغيبِ أقفالُ
ومنهم ـ يا عباد الله ـ من يتشاءمُ بالأزمنة كالأيامِ والشهور؛ فيتشاءم من يوم الأربعاء، فيعتقد أنه يومٌ يحصل فيه من السوء ما لا يحصل بغيره من الأيام، وربما صرفهم ذلك عن أن يمضوا في شؤونهم؛ وبعضُهم يدّعي زورًا أنه يَنْزِلُ في آخرِ أربعاء من صفر داءٌ من السماء، فَيكْفِئونَ قدورَهم ويُغَطُّونَ أوانيهم خوفا من أن ينزل ذلك الداء المزعوم فيها، وهذا اعتقادٌ فاسدٌ وتشاؤمٌ مذموم.
ومنهم من يتشاءمُ بشهر صفر، وهو الشهر المعروفُ الذي نستقبلُ أيَّامهُ, فيتشاءمون به، ويعتقدون أنه شهرٌ فيه حلولُ المكارِهُ و المصائب، فلا يتزوّج من أراد الزواج فيه لاعتقاده أنه لا يُوَفَّقُ، ومن أراد تجارةً فإنه لا يُمْضِي صفْقَتَهُ فيه لاعتقاده أنه لا يَرْبَح، ومن أراد التَّحَرُّكَ والمْضِيّ في شؤونه البعيدة عن بلده فإنه لا يذهب في ذلك الشهر لاعتقاده أنه شهرٌ تحصلُ فيه المكارِهُ والموبقات؛ ولهذا أبطل عليه الصلاة والسلام هذا الاعتقادَ الزائِفَ بقوله : ((ولا صفر))، فشهرُ صفَر شهرٌ من أشهُر الله وزمان مِن أزمنة الله، لا يحصل الأمرُ فيه إلا بقضاء الله وقدَره، ولم يختصّ الله جلّ وعلا هذا الشهر بوقوع مكارهَ ولا بوقوع مصائبَ، بل حصلت في هذا الشهر في تأريخ المسلمين فتوحاتٌ كبرى، وحصل للمؤمنين فيه مكاسبُ كبيرةٍ, وليس بشَهر شؤم، وإنما الشؤم في معصية الله تعالى واقترافِ الذنوب؛ فإنها تسخط الله عز وجل، فيَشْقَى مرتكبها في الدنيا والآخرة، كما أنه إذا رضي عن عبده سَعدَ في الدنيا والآخرة، فلا يردّ القدر والقضاء إلا الدعاء، ولا تُسْتَدْفعُ أسبابُ الهلاك وأسبابُ الفساد في النفس أو في المجتمع إلا بطاعة الله جل وعلا،.
ومن صور التشاؤم :
ما تَنْشُرُهُ بعضُ الصُّحِفِ والمجلات أو ما تَبثهُ بعضُ القنواتِ من قراءةٍ في الأبراج والطوالع، فنجدُ من يبحثُ عن سعادتهِ في بُرْجِ الميزان، وآخرُ يخاف أن يكونَ من أهل برج العقرب، وهكذا تحيا الْخُرَافَة، ويتجدّد مذهبُ مسيلمة وابن صيّاد؛ ولقد ذكر شيخُ الإسلامِ ابن تيميةَ رحمه الله أن عليَّ بن أبي طالب عندما أراد المسِيرَ لقتالِ الخوارجِ عَرض له مُنَجِّمٌ فقال له: يا أمير المؤمنين، لا تسافر، فإن القمرَ في العقرب، وإنّك إذا سافرت والقمر في العقرب هُزِمَ أصْحَابُكَ، فقال : بل نسافر ثِقَةً بالله وتوكلاً على الله وتكذيبًا لك. فسافر فَبورِكَ له في ذلك حتى قتلَ عَامَّةَ الخوارج".
فاتقوا الله عباد الله، واحْرِصُوا على تحقيق توحيدِكُم وسلامة عقيدَتِكُم.
ثم اعلموا رحمني الله وإياكم أن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال قولاً كريماً: إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً [الأحزاب:56]. وقال عليه الصلاة والسلام: ((من صلى عليّ صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً)) [1].
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر، وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء، الأئمة الحنفاء، الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون، وعنا معهم بعفوك ورحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أحينا حياة السعداء، وأمتنا ممات الشهداء.

نشر بتاريخ 12-01-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 5.80/10 (1732 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
تصميم مصمم مواقع عبدالله Copyright © 2008 www.mettleofmuslem.net - All rights reserved


المقالات | مواضيع مهمة | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية